عبر ثوبي الاسود


هناك ملابس حين ترتديها تجبرك علي اختيار خطوات معينة….في الثوب الاسود الضيق
كنتُ أعي تماما القيد الذي يلف ساقاي في مقابل كل الحرية الممنوحة لكامل جسدي رأيت ارتجاجاته الحرة في نظراتهم
بعض الثياب أيضاً حين ترتديها تضفي علي نظراتك لونا من القسوة ليست من اختيارك..في نظراتهم رأيت ما انا مقبلة عليه.. الثوب الذي يجبرك علي تلك الخطوات المتراقصة التي لا تصلح لمثل هذا الشارع المزدحم.. عبور هذا الطريق مرة بعد مرة بعد اخري وأخيرا بثوب مثل هذا ..حين يفتح الباب بتلك النظرات التي تتعري من كل سلاح..بعد خطوات قليلة و(مساء الخير)تقولينها باعتداد شديد..ربما تكون تلك المرة آخر ما تدفعينه ثمنا لحريتك

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on July 18, 2007, in ألوان. Bookmark the permalink. 1 Comment.

  1. ادم المصري

    ايه الجمال دا
    .
    .
    في كل مرة باشوف جديد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: