Monthly Archives: June 2008

سؤ تفاهم


الأمر بدأ حين قلت لي انك لا تستطيع ان تترك هنا لتذهب لهناك
فوجئت بامكانية مجيئك هنا و غيابك عن هناك
الأمر انتهي حين اكتشفت ان هُناي هو هُناكك
وهُناكك هو هُناي
أنا هنا
أنت هناك
وهناك لا يمكنه تجاوز الخط الشاحب الفاصل بيننا ليصبح هنا
تتساءل هل الخطأ لديك أم لديهم
هنا أم هناك
الأمر عزيزي لا يتعلق بظرف مكان يعكس معناه انتقال المتكلم الي الضفة الاخري
بماذا يتعلق الخطأ اذن؟لاأدري
ربما لا يوجد خطأ،كل ما في الأمر أنني أنا أنا وأنت أنت
أننا لم نعد توائم -تعرف أنك حين تخبرني عنك قبل أن نلتقي أندهش أين ذهب هذا الشبه بيننا-ء
————–
الدرس المستفاد :المقدمات المتشابهة لا تؤدي الي نتائج متشابهة
—————–
مرة أخري أرجم المنطق الذي تحاول دائما أن تحتمي به.ء أنا أكره المنطق
وأكره الفيزياء
أكره القوانين التي لا أصدقها
أكره أن أفعل الواجب لمجرد أنه واجب ،لأنني وقتها لن أتذوق معنيً لكلمة شكرا
وأنا أحب كلمة شكرا
أحاول أحيانا أن أفكر في الأشياء بشكل منطقي كما تحب أنت أستعير قوانين المنطق والفيزياء منك و أحاول استعمالها
المقدمة المنطقية تقول أن كل منا يسير في عكس اتجاه الآخر
والفيزياء تقول أن الأرض كروية
اذن لو سار كل منا في طريقه المعاكس لاتجاه الآخر وفي خط مستقيم سنلتقي في النهاية
ربما في النصف الآخرمن الكرة المهم أننا سلتقي
أطمئن لدقيقة
ثم أعود لرعبي من جديد
أناأعلم أني أكره الاستقامة
لن أسير في خط مستقيم
أنا أحب الدوائر-لا الحقيقة أنا لا أحب الدوائر لكن دائما أجدني أسير في دوائر-اذن في النهاية حتي مع استعمال المنطق والفيزياء لا أصل اليك
أمي لم تدرس المنطق ولا الفيزياء
لكنها تبطن كلامها دائما بقوانينهما
تقول انني لن أكبر أبدا اذا استمررتُ في فعل الامور بتلك العشوائية
أستيقظ من النوم فأقرر أنني سأترك عملي اليوم
مروة تصف القرار بالعشوائية
أمي تحاول أن تفهم دوافعي وحين تتأكد من عدم وجود دوافع حقيقية –لأنها لا تميل لاستخدام ألفاظ مثل(عشوائية)-تلخص الأمر في جملة واحدة مفادها ان دماغي ناشفة زي أبويا
تقول دائما أني أشبهه
لن أعلم أبدا ان كنتُ اشبهه حقا أم لا
تقول انني مثله عصبية وصوتي عالي ومتسرعة ودماغي ناشفة
صديق قديم قال ان عنادي يشبه عناد الأطفال
آخر قال أنه يشبه عناد الكفار
حسنا النتيجة المنطقية
أنا طفلة كافرة
———
المقدمات المتشابهة لاتؤدي لنفس النتائج
—————-
أنت لم تخبرني أبدا كيف تغلبت علي ذلك الصغير الهادئ المسالم
سأخبرك أنا كيف تغلبت علي صغيرتي
لقد قضيت أياما طويلة أحاول الانضمام للجبهة الأخري
للصف المشاغب الذي لن يرتجف أبدا اذا وبخه ناظر المدرسة علي ذنب لم يرتكبه
طفلتي المسالمة تعلمت كيف ترتكب الذنوب وتجهر بها علي الملأ (لان محدش له عندها حاجة)طفلتي المسالمة تعلمت الا تكتب الواجب لان الواجب لا طائل من وراءه طالما ظل واجبا
تعلمت أن تترك الحصة الأولي لتسير علي كورنيش المعادي في السادسة صباحا لان ذلك كان أهم كثيرا من حصة التاريخ
ربما كانت وقتها بحدس طفولي ما تعلم تماما أنها مهما ذاكرت تاريخ مصر الحديث وحفظت أحداثه
ستكبر وهي مازالت لاتفهم جيدا كيف تحاك الالعاب القذرة
طفلتي صارت تحب أن تخطئ فقط لتقول أنها موجودة،أن من حقها أن تخطئ
——————
المقدمات المتشابهة لا تؤدي أبدا الي نفس النتائج-
———————
أنا أكره الفيزياء والمنطق
أكره القواعد السخيفة التي تحب أنت أن تسير الأمور وفقها
أكره أن أغضب منك فتطلب ألا أرفع صوتي
أكره الخط الفاصل بين هناوهناك
وأكره هناوهناك أيضا
أكره انفصالنا كل في ضمير
أناأنت
هيهو
iYOU
أكره كل اختلافاتنا التي تجعل كلا منا يتحدث لغة تبدو للآخر مريخية
أكره أنك آخر
أكره أنك لست أنا
أكره مازلت قلقي من ألا نتفق سوي في الفراش
وأقلق أكثر من أن نبقي في الفراش أنا وأنت بحواجز كثيرة لا يذيبها حتي الجنس
أنا أريدك
أريدك رغم كل ما أكره
أريدك هنا
هنا بالداخل
داخل الداخل
——————
والنتائج المتشابهة لا تنتج عن نفس المقدمات
———————–

بعد أن امتدَّت بهما الليالي ألفاً بعدَ ألف..وغافلا الشمس وتبادلا القبُلاتِ ظهرًا في الميدان،وامتطيا نجم الشعراء الأوحد حتي السماء الثالثة..وأخيراحينما أسندت ظهرها الي ظهره في حقل البنفسج ،استدارت لتسأله-هذا الذي يعرف كلَّ الإجابات-:(هو احنا ليه بنخاف؟)ء
%d bloggers like this: