بلا أي محاولات للمواربة…عن أبي


أريد أن أكتب عنك عن غيابك ووجودك الدائم كعرج لا يخفَي علي أحد مهما اجتهدتُ، عن غيابك الذي فتح في قلبي ثغرةً ليتسللَ منها أشباه الرجال ،وأشباه الصحاب وأشباه البشر ومابينهم من عابري سبيل ،أريد أن أكتب عن الثغرة التي تسربتُ منها قطرةً قطرة..غباءا حينا واحتياجا حينا آخر،أريد أن أكتب أن كل حب وكل كراهية وكل افتقاد وكل عجز وكل خبرة مكتسبة من الخارج وكل ادعاءات الثقة والقوة والعزة،وكل لحظات الترفع ،وكل محاولة لرفع صوتي عاليا،وكل محاولة لانتهاك الخطأ لمجرد انني أعلم جيدا أنه خطأ ،وكل محاولات التبسم والتمسح بأذيال الغرباء ،وكل الزحام والفراغ وكل شئ كانت في جزأ منها محاولات متتالية للهرب من غيابك للاحتماء من حقيقة أنك لست هنا وأن كل قفزاتي مهما ابتعدت عن الأرض وكل رفساتي مهما تركت من جراح وكل الأشياء المنطقية واللامنطقية لن تعطني ولو لحظةً واحدة منك ،أنني لن أعرف أبدًا صوتَ تنفسِك في النوم،ولن أذكر مهما عصرتُ رأسي رائحةَ عباءتِك ،أنني لا أملك عنك سوي ذاكرة مثقوبة ،بالكاد لديَ ظلال صوتك ،وارتفاع رأسك البعيدة عن الأرض ،وضحكتك ،وتلك اللحظة الممتدة في الزمن لعشر دقائق كاملة أذكرها تماما وأذكر انها انتهت بحضنك ،لكن _لأن ذاكرتي تأبي أن تتم نعمها _لا أتذكر مهما اجتهدتُ كيف كان طعم حضنك،لدي عنك حكايات معطوبة وعلب صغيرة من المربي لا تذكرني بسواك،وحرماني الدائم من ضمتك كل صباح كي لا أفسد انتظام الأسلاك المتصلة بصدرك،لدي صورة عريك لا تنمحي،ولدي ظل دراجة حمراء كبيييرة أحلم باعتلاءها ولا أصل إليها أبدا،ولدي عصا سوداء برأس نسر تنكسر كي أتعلم منذ صغري أن الأشياء كلها لاتبقي بعد رحيل أهلها،لدي ذكري ضبابية عن كيف يمكن أن يبدو شارع السوق القديم ومحل (عم سيد)من هذا المكان المرتفع جدا فوق كتفيك،ولدي ذكري بعيدة عن طعم أصابع الموز في كفيك ،لدي أخيرا فراشك الخالي المرتب المنتظم الأبيض الذي قال بوضوح ماخشيت الممرضة أن تقله…أنك لن تكن هنا مرة أخري أبدا .ء

في كل ليلة أرتب تفاصيلك في رأسي.. أعصر ذاكرتي وأستجدي حكاويهم عنك بهدوء وصبر كمراهقة تستجدي تفاصيل فارسها ،أدعو الله فقط أن أحلم بك،أن تقضي معي ولو بعض ليلة..لكنك أبدا لم تأت ،أريد أن أعاتبك…تسعة عشر عاما..ولم تفكر أبدأ في المرور بي..(ماوحشتكش؟)ء

أتذكر غناءنا في المطبخ ..ولا أتذكر طعم حضنك أبداً ،أحيانا أخشي علي ذاكرتي من خيالي أخشي أن أضيف اليها كي أزين عرجها ….أريد أن أكتب عنك… أريد لحظة حرية ولحظة صدق وجرأة وجنون كافيين كي أتخلص من غيابك وأخلق وجوداً جديداً .ر

الكتابة عن الغائبين صعبة..وغياب الكتابة أصعب

أريد أن أكتب عنك عنها وعنهم عن شوارع المعادي التي تخبرني في كل لياليها وتؤكد أني وحيدة ويتيمة وخائفة مهما ادعيت العكس

عن الكلاب السوداء البعيدة التي يدفع صوت نباحها أمي للجنون

وعن بيتي…ر

عن الأزرق والرمادي و الأبيض وكل الألوان التي نختبئ خلفها من شئ واحد….من غيابك

فقط قليل من الحرية..والصبر…ومزيد من حريق غيابك..وسأكتب ..أعلم أنني ذات يوم سأستطيع الكتابة

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on February 4, 2009, in نقطة نور and tagged . Bookmark the permalink. 36 Comments.

  1. تعرفي.. انا أبويا مسافر و حاسة بردو ان كأن جزء من جسمي واجعني و بشم ريحته قي أي حاجة بفتكرها …. كلنا خايقين و ووحيدين في الدنيا بس بتلم بعضنا

  2. لا أدري ماذا أقول..
    فقط أدري أنني صِرْتُنِي بفضل ذكريات تبقت وغياب..

  3. لا أدري ماذا أقول..
    فقط أدري أنني صِرْتُنِي بفضل ذكريات تبقت وغياب..
    وكذلك ستصيرين

  4. لازم نشرب قهوة مع بعض بس قبلها رغم ان حضن اي حد مش ممكن يعوضك حضن زي ده
    بس لازم احضنك ..حضن بريء🙂 خدي بالك انتي ..مش لوحدك

  5. ياااااااه يا غادة

    كيف فتّتِ قلبكِ بتلك العذوبة الجارحة !
    وكيف سحبتِني إلى جانب اعوجاج ذاكرتك !

    وأفتقدك يا صديقتي🙂

  6. على فكرة “غادة” دي وصف يا بنت انتي!
    بس قلت هتفتكريني اتلخبطت! :d

    بس خلاص🙂

  7. حبيتها يا كاميليا بجد..
    الله يجازي الحنين🙂

  8. لن أتــرك أي تعليق
    فأنا أخــاف أن أكسر تلك الهالة أو أن أخدش قدسيتها

    فقط اعلمي أن الراحلين يقتاتون في غربتهم على هذه الذكريــات المشتركة وأنها أخــر ما بقي لهم/لنــا

  9. يا خبر ابيض يا كاميليا

    إيه الابداع ده بس يا بيت انتي
    انتي تجنني

    كل جملة ف النص لازم تلحقها الله

    برافو يا كاميليا

  10. الرب يوم البعث سيأمرنا بأن نجمع أصداء ضحكاتنا من الأرض والسماء لنفتدى بها أنفسن
    دعاء قالتى كده.. وانا صدقتها

    يمكن احنا مش صُحاب أوى بس ده ميمنعش انى احس بألمك فـ لحظة زى دى
    مهما كانت قدرتك على السرد فـ مش ممكن هـا حِس غير الصدق
    صديقينى يا كاميليا.. بصى حواليكى كويس
    لأن ربنا مبياخدش مننا كل حاجة

    بس

    • Camellia Hussein

      حلوة أوي الجملة بتاعة دعاء
      جميل ان الواحد يكون عنده الايمان ده بجد

      وأنا أكيدة ان ربنا بيدينا كتير طبعا
      شكرا
      حقيقي شكرا

  11. لأنه بلا أى محاولات للمورابة
    فهو يحمل طاقته الخاصة لإقتحام القارىء
    ( :

  12. ،أريد أن أعاتبك…تسعة عشر عاما..ولم تفكر أبدأ في المرور بي..(ماوحشتكش؟)ء
    أتذكر غناءنا في المطبخ ..ولا أتذكر طعم حضنك أبداً ،أحيانا أخشي علي ذاكرتي من خيالي أخشي أن أضيف اليها كي أزين عرجها ….أريد أن أكتب عنك

    ايه بأة
    بتعملي فية كدة ليه … مبسوطة أديني بدأت أعيط … قابليني لو عرفت أبطل
    حرااااام عليكي
    وجعتي قلبي أوي

    وانا كمان يا كاميليا أبويا واحشني أوي
    وتعبت من غيابه وبنسى … والله العظيم بحاول انسى
    بس كل حد بيمر قدامي بشعر أبيض وحنان أبيض بيفكرني بيه أوي
    مع اني عمري ما شفته

    النص حلو أوي

  13. كاميليا

    بداية غريبة فى صباح نهاية الاسبوع

    وجعتيلى قلبى المتفكك وجع

    انا كمان..19 عاما من الغياب

    ولكن لسه بفرح لما القى سيرته الحلوة ممشيانى فى الدنيا

    ليكى كل الحب

  14. يا كاميليا
    ………

    اى تعليق سيبدو سخيفا الى جانب هذا النص
    بس بالنسبة للقهوة انتى و غاده انا فى الحوار ده على فكرة
    :)))

  15. ):

    ):

    ):

  16. دعاء عبده

    وجعتينى

  17. ألمتني

    و لأ .. وحشتيه ، ثقي بده🙂

    عارفه يا كاميليو مش شرط ملامحه تبان الأرواح مش محتاجه ملامح فيه عطرهم وأجزائنا اللي بيشاركونا فيها بتحسسنا بيهم غمضي عنيكي بثقه هتشوفي

    و حضن كبير لعنيكي والـتاني لما اشوفك

    :-*

  18. multivalence

    يااااه

  19. كالعاده .. قراءه .. صدمه .. لا تعليق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: