احتفاءًا باللحظة


فقط لأنني توقفتُ عن الحديث عني وعنك وتحدثتُ عنّا

رغم الأشباح التي لا تكف عن التلويح لي من وقت لآخر مؤكدة أنها لم تمت بعد

فاللحظات المفرحة تستحق الإحتفاء

27 feb-2009

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on February 27, 2009, in كأنك أنت ..أنت, هاء الغائب and tagged , . Bookmark the permalink. 1 Comment.

  1. قلتقتنصى لحظاتك السعيده وذوبي بها
    أسعد الله لكِ ايامك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: