في مديح الصباحات الجميلة


by camellia hussein

by camellia hussein

ربما لأن أحلامي عادت تطمئنني علي الغائبين رغم ما تحمله من أخبار سيئة ،لكنها علي الأقل تأتيني بأخبارهم،… ربما لأنها عادت مليئة بالوعود ، وعد برائحته وضحكته ، وجلسة هادئة لا يقطعها غرباء، ربما لأن حلم اليوم حمل لي صور ملونة ، وأغلفة كتب جديدة ، وأغاني بلغة لا أفهمها ، وحديث شيق مع غريب ، ربما لأنني استيقظت علي صوت فيروز تتساءل : “معقول في أكتر ؟! فأخبرتها بثقة أن هناك أكثر و أكثر ،ربما هو صوته الذي جاء في الصباح نديا و أليفا كما أحبه وربما حديثنا الذي يبدو طويلا غنيا بتفاصيل يمكن امتصاصها برفق ومحبة طوال اليوم رغم أنه لا يتجاوز السبعة عشر دقيقة ،ربما من أجل كوب الشاي الذي بدا مختلفا هوالآخر ، وربما  لأنني استطعت اليوم  أن أجعلها تضحك ،ربما كل هذه  الأشياء مجتمعة تجعلني أشكر الله لهذا الصباح الجميل الذي لم أحظ بمثله منذ زمن بعيد ، و أنتظر مفاجئة ما في نهاية اليوم…ئ.

photo by me Ras sedr june 2009

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on June 24, 2009, in my photography, كأنك أنت ..أنت, نقطة نور, ألوان and tagged , . Bookmark the permalink. 2 Comments.

  1. أسعد الله لكِ كل صباحاتك وجعلها بيضاء نقية وجميلة مثلك

  2. Camellia Hussein

    thanks my dear🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: