بيتنا


home

home

رغم عدم وجود شرفة واسعة كبيرة تصلح لأحاديث المساء و مشروبه الدافئ أو إفطار الصباح وقبلته السريعة، رغم أن العمارة الجديدة الجاري بنائها في المواجهة توحي بغياب أي فرصة لتسلل ضوء الشمس وتسمح بالتأكيد لجيراننا المستقبليين بمراقبة تفاصيل شجاراتنا و ليالي الحب الصاخبة بدقة وتؤكد لي أنني ساضطر لوضع ستائر داكنة كتلك التي تجبرني أمي علي وضعها علي نوافذ غرفتي للحصول علي قدر من الخصوصية ..مقال عمرو عزت يهدئ من حدة الأمر ، حين أعرف أنها ببساطة ليست أزمتي وحدي إنها أزمة جيل كامل علي مايبدو….لكن رغم أي شئ فإن مجرد التفكير في شكل الصالة الواسعة بأرضية تشبه بعض الشئ تلك التي تعرفها في أرض أحلامي ، وكنبة أريدها واسعة وتريدها انت ضيقة لا تسع سوي فردين ، لكن الأكيد أنها ستكون دافئة وتحمل رائحة جسدينا مختلطين وليالي شتوية مليئة بأفلام نحبها معا ومزيكا وكتب تشبهنا بعيدا عن أعين الجيران المتلصصين يجعلني أبتهج …إنه بيتنا.ء

الصورة من هنا

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on September 26, 2009, in كأنك أنت ..أنت, ألوان and tagged . Bookmark the permalink. 3 Comments.

  1. “لكن الأكيد أنها ستكون دافئة وتحمل رائحة جسدينا مختلطين وليالي شتوية مليئة بأفلام نحبها معا ومزيكا وكتب تشبهنا بعيدا عن أعين الجيران المتلصصين يجعلني أبتهج …إنه بيتنا.”

    واااااااو🙂

  2. الله أوي🙂

    شعرت أن أتجول في بيتكم هذا و أستشعر الدفء التي يشع من الجدران

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: