بمحاولات عديدة للمواربة


ساقاي تختفي وتخون ،ككل مرة أكتشف فيها أن أشباحي جميعا تخرج من باب قبرك المفتوح،قبرك الذي لم أعرف مكانه أبدا ،ربما لو عرفته لاستطعت سد تلك الفجوة،ربما استطعت أن أنساك ..وتنساني.
لقد سامحت كل شئ،كل شئ فعلا،لكن حتي الآن لم أستطع بعد أن أسامح موتك

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on October 23, 2010, in هاء الغائب, بوابات, سقط عمدًا. Bookmark the permalink. 1 Comment.

  1. يعوضك الله بكائن تعرفين من أين يخرج وإلى أين يلجأ
    كائن يخرج منكِ ويحتمي فيك
    كائن ليسه له إلاكِ وإلاه وربكما

    سيعوضك الله تعويضا جميلا
    فاصبري صبرا مثله
    وليرحم الله من اتخذوا الأرض كلها قبرا لهم
    يوقرون في القلب رغم تلاشيهم في التراب
    يربتون على كتفك ويحومون حولك أنتِ وكائنكِ الصغير دون أن تريهم
    اصبري صبرا جميلا مثلكِ ومثل كائنك ومثل الحب الذي خلقه داخلك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: