مركب ورق


ليس السقوط ما أخافه ، أخاف انتظار السقوط ..الرمادي الواسع الذي يسبق النهاية، تستفزني الأوراق الصغيرة دائما كي أغزل منها مراكب ورقية ، أوراق الامتحانات التي تعصي عليّ وتدفعني خطوة للوراء ، تذاكر الحافلات التي تأخذني دائما لشوارع لا أعرفها ، وأرقام الانتظار في طوابير البنوك الطويلة التي لا تنتهي أبدا

في كفي دائما مركب لا يسافر ، يوما ما سأصنع واحدا كبيرا بما يكفي ليحملني للناحية الأخري ، ربما من تقرير طبي يخشي الجميع أن يخبرك بما يحتويه ..في انتظار طويل يخبرك الجميع خلاله أن شعرك لن يتساقط ويعلو صوت العصافير من قلبك ليذكرك بأبيك وكل من مروا من هنا هازئا من لمعة رؤوسهم

لقد صنعت  المراكب الورقية دائما بحماس و دقة ، لا أخاف مركبي..أخاف انتظاره ..أخاف الرمادي الطويل الذي يسبق السقوط..أريد أن أسقط فجأة ..سقطة مدوية تليق برقصتي ..بلا انتظار…بلا رمادي ..ء

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on April 6, 2011, in محاولات, ألوان, الرياض2011. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: