1


كلما فتحت فمي للحكي ، خرجت منه الغربان السود تنهش ندوب قلبي وتنذر بالخراب ،و الصغيرة كلما رأت طائرا ذا ريش تصيح” بطة” ، تجري لتلعب معه وتقطف ريشة لتنورتها الملونة التي صنعناها سويا من ريشات قوس قزح ، لم أكن أريد لتنورتها أن تحمل اللون الأسود ، فقصصت لساني كي لا أحكي شيئا وابتلعت الغربان جميعا

About alexandmellia

سأكون يوما ما أريد..وما أكون

Posted on October 20, 2012, in محاولات, سقط عمدًا. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: